مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحة أسئله عن البنوك والمعاملات المصرفية (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=76)
-   -   ما حكم عدم التقابض يداً بيد في التعاملات التجارية ؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=664)

محمود الحموي 21-11-01 04:34 AM

ما حكم عدم التقابض يداً بيد في التعاملات التجارية ؟؟
 
ما حكم عدم التقابض يداً بيد في التعاملات التجارية حيث أنني قد أعقد صفقة والدفع يكون بعد شهر مثلاً هل هو من الربا وكيف أوفق بين هذا وبين حديث ((فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيفما شئتم إذا كان يداً بيد)) ؟

ابو يوسف 22-11-01 04:03 AM

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الذهب بالذهب و الفضة بالفضة و البر بالبر و الشعير بالشعير و التمر بالتمر و الملح بالملح مثلا بمثل سواء بسواء يدا بيد فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد *.*‌)
قال المناوي:‏ *(* الذهب بالذهب *)* أي يباع به *(* والفضة بالفضة والبر بالبرّ والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح مثلاً بمثل *)* أي حال كونهما متساويين في القدر *(* سواء بسواء *)* أي عيناً بعين حاضراً بحاضر *(* يداً بيد *)* أي مقابضة في المجلس وجمع بينهما تأكيداً ومبالغة في الإيضاح *(* فإذا اختلفت هذه الأصناف *)* هذا لفظ مسلم وهو الصواب 00*(* فبيعوا كيف شئتم إذا كان يداً بيد *)* أي مقابضة وقال القاضي والطيبي *:* هذا الحديث عمدة باب الربا *عد أصولاً وصرح بأحكامها وشروطها على الوجوه التي يتعامل بها ونبه على ما هو العلة لكل واحد منها ليتوصل به المجتهد إلى أن يستنبط منها حكم ما من يذكر من أخواتها *(* فإنه *)* ذكر النقدين والمطعومات الأربع إشعاراً بأن الربا فيما يكون نقداً أو مطعوماً فإن العلة فيه النقد والطعم للمناسبة واقتران الحكم وذكر من المطعوم الحب والتمر ما يقصد مطعوماً لنفسه ولغيره ليعلم أن الكل سواء في الحكم ثم قسم التعامل على ثلاثة أوجه :
1-أن يباع شيء منها بجنسه كبر ببر
2- وبغيره من هذه الأجناس المشاركة في علة الربا كبر بشعير
3-وبما ليس من جنسه ولا بما يشاركه في العلة كبيع بر بذهب أو نحاس 0
وصرح في القسمين الأولين لأنهما المقصودان بالبيان لمخالفتهما كسائر العقود في الشروط فشرط في الأول التماثل في القدر وأكده بقوله سواء بسواء لأن المماثلة أعم من كونها في القدر بخلاف المساواة والحلول والتقابض بالمجلس بقوله يداً بيد وفي الثاني الحلول والتقابض لا التماثل وسكت عن الثالث إما لأنه جاز على قياس جميع المبايعات فلا حاجة لبيانه أو لأن أمره معلوم مما ذكر مدلول عليه بالمفهوم فإن تقييد اعتبار الحلول بالمشاركة في علة الربا بقوله فإذا اختلفت هذه الأجناس في اعتبار المماثلة بها مع اتحاد الجنس يدل على عدم اعتبارها فيما ليس كذلك .*أهـ
وحاصل الأمر أن مثل هذه الصفقات لا يدخلها مثل هذا التقابض وإنما هو من باب السلف المسموح ،قال صلى الله عليه وسلم: من أسلف في شيء فليسلف في كيل معلوم و وزن معلوم إلى أجل معلوم *.*‌)والله اعلم


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 10:07 PM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2020 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان