مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   سَاحَة الْأَسْئِلَة الَّتِي سَبَق تَثْبِيْتِهَا (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=5)
-   -   كيف أرد على من يتساهل في المعاصي لذلك ؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=65894)

عبدا عاصيا تائبا 16-05-11 12:08 PM

كيف أرد على من يتساهل في المعاصي لذلك ؟؟
 
بسم الله الرحمن الرحيم
سمعت من شخص في حديث فيما معناه ( من قال سبحان الله وبحمده مئة مرة غفرت له ذنوبه ولو كانت كزبد البحر ) فهل هذا الحديث صحيح ؟؟ فهو يرتكب المعاصي ويقول لي ساقول سبحان الله وبحمده اخر اليوم فتزول ذنوبي ، فهل تزول اذا تعمد ارتكابها وهو يعلم بانها من الكبائر ؟؟ وكيف ارد عليه ان كان كذلك لامنعه عن ارتكاب المعاصي خوفا عليه من الموت ؟؟

د.المطيرات 18-05-11 07:37 AM

الانسان يعرف أن المعصية والغفلة من الأسباب المضرة له في دنياه وآخرته ، ولكن تغالطه نفسه بالاتكال على عفو الله ومغفرته تارة ، وبالتسويف بالتوبة والاستغفار باللسان تارة ، وبفعل المندوبات تارة ، وبالعلم تارة ، وبالاحتجاج بالقدر تارة ، وكثير من الناس يظن أنه لو فعل ما فعل ثم قال أستغفر الله زال أثر الذنب وراح هذا بهذا ، وهذا من أخطر الأمور ، لأن تكفير الذنوب مشروط بترك الكبائر كما قال سبحانه : ( إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا ) فعلق تكفير السيئات بترك الكبائر .
وأعظم من ذلك فروض الإسلام كالصلاة والحج ، فهي لا تكفر إلا بالبعد عن الكبائر ، في صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة و رمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ".
ثم إن تكفير الخطايا وغفران السيئات مشروط أيضا بالتوبة النصوح ، وهي الإقلاع فورا عن المعصية ، والندم الشديد على فعلها ، والعزم الأكيد على عدم العودة إليها ، والاستقامة على الطاعة بعدها ، ومتى تخلف شيء منها لم تصح التوبة ولم يكفر الذنب ، ولذلك قال سبحانه : ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ) .
على هذا الشخص وغيره أن يعلم بأن المسلم إنما سمي مسلما لاستسلامه لأمر الله تعالى وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأنه عبد لله تعالى الذي خلقه ، والعبد يجب أن يكون مطيعا لسيده ، لا يبارزه بالمعاصي ، وقد يتعمد الوقوع في المعصية ثم يفجأه الموت فيموت على المعصية فتسوء خاتمته ويكون من أهل النار عياذا بالله تعالى .
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرزقنا جميعا الفقه في الدين ، وأن يرزقنا جنته ويعيذنا من ناره إنه سميع مجيب . والله أعلم.


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 08:16 PM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2020 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان