مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   سَاحَة الْمَوَاعِظ وَالتَّوْجِيْهَات (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=89)
-   -   هل يمكن ان تقبل توبتي ودعائي الى الله ؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=57647)

ابوالاولاد 01-12-09 07:20 PM

هل يمكن ان تقبل توبتي ودعائي الى الله ؟؟
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعمل محاسب في احدى الشركات وللأسف الشديد مددت يدي على الاموال واختلست من اموال الشركة وكنت في غفلة من أمري وفي ضلال كبير وبعيد عن الله ، ولكن بفضل الله تبت الى الله وندمت على فعلي والله وحده شاهد على ذلك اني تبت اليه وعقدت العزم على الا اعود الى ما كنت فيه وندمت اشد الندم على ما فات ، والان والحمدلله اصلي وأصوم واذكر الله كثيرا واستغفره على ما فعلت راجيا من المولى عز وجل ان يغفر لي ما قدمت وما اخرت ولكن هل يمكن ان تقبل توبتي ودعائي الى الله ؟؟ مع العلم انني لا استطيع رد المبالغ لأصحابها كون حالتي المادية لا تسمح بذلك وانتم تعلمون ان المال الحرام لا يدوم كنت قد قرأت أن دعوة من اكله حرام وملبسه حرام لا تقبل ، فهل انا من هؤلاء ؟؟ مع صدق توبتي وندمي الى الله .
افيدوني جزاكم الله خيرا .

د.المطيرات 01-12-09 09:06 PM

أبشرك - بارك الله فيك - بأن كل من وقع في ذنب مهما بلغ ثم تاب فإن الله يتوب عليه ويغفر ذنبه بل ويبدل سيئاته حسنات إن كانت توبته صادقة وندم على ما فات وعزم على ألا يعود إليه مرة أخرى ثم استقام على الطاعة بعده لقوله تعالى ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى (82) وقوله سبحانه :( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً (69) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً (70) وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً (71)0
وعليك الآن الاستمرار على الطاعة والاستغفار ليلا ونهارا سرا وجهارا ، وأن تنس الماضي وتفكر فيما ينفعك عند لقاء ربك يوم القيامة ، فإنه لا ينفع الانسان يوم القيامة بعد رحمة الله إلا العمل الصالح الذي يقدمه في ذلك اليوم العظيم ، فمن يؤمن بالله ويعمل صالحا فله الجزاء الحسن في الدنيا والآخرة قال سبحانه :( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (97)0
والواجب عليك هو إرجاع المال إلى من اختلست منهم ، فإن تعذر عليك فالواجب عليك التصدق بهذه المبالغ ولو على دفعات . والله أعلم .


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 12:23 PM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2020 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان