مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحة أسئلة البيوع (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=45)
-   -   ماذا افعل هل ادفع للمجامله ام لا..؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=471)

سؤال 01-11-01 04:09 PM

ماذا افعل هل ادفع للمجامله ام لا..؟؟
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الفاضل جزاك الله الف خير على المجهود الذي تبذله انت واصحاب الموقع ..سيدي سؤالي هو
انا اعمل في احدى الدوائر الحكوميه، رئيس القسم لدينا غير مسلم وغير مسيحي،اعني انه ايضا ليس من اهل الكتاب، وهو الأن سوف يستقيل ،وسوف يقومون بعمل حفلة وداع له وشراء هديه ، فيجب على كل موظف دفع مبلغ من المال للمشاركه في الهديه ،هذا المبلغ يساوي 100 درهم ، من ناحيتي انا فغير مقتنعه بهذا الشي كمبدأ وليس دليل على بخلي ،والله اني قلت هذه المئه اولى بها ان ارسلهاالى افغانستان بدل ان تصرف في شراء هديه لهذا الشخص، والهديه التي يريدون شراءها هي ساعه من ذهب ، وقلت لزميلاتي كيف هو رجل وتشترون له ساعه من ذهب ، فقلن لي ليس هذا الشي حرام عندهم ، ارجوك سيدي الفاضل وجهني الى التصرف الصحيح، مع العلم ان المئه هذه لن تؤثر علي ولكني لا احب ان افعل شي غير مقتنعه به، وقد قلت لزميلتي هذه المئه التي ستصرف كمجامله اولى بي ان اصرفها على اخوتي او ان اعطيها لأفغانستان بدل من ان تعطى لغير مسلم وهوغير فقير ايضا ، كل ما في الأمر المجامله فقط ، اتمنى ان توضح لي الأمر ،فكرت ان لا ادفع ، ولكن احدى زميلاتي قالت لي ان لم تدفعي فسوف يتكلمون عن بخلك وووو، ما رايك سيدي الفاضل، اتمنى ان احصل على الرد سريعا لأنه بعد غد اعني يوم السبت الموافق 3/11/2001 سوف يطالبوني بالمبلغ ، فارجو السرعه في الرد وشكرا جزيلا لكم

ابو يوسف 02-11-01 01:18 AM

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد
فإعطاء الكافر هدية لا شيء فيه ولكن ليس فيما حرم الله عز وجل وعليك أن تشتري عرضك بمالك ولا تساعديهم على الباطل والله أعلم


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 12:45 AM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2020 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان