مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   الْسـاحـة الُعـامـة (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=2)
-   -   هل يكون بذلك قد كفر عن هذا العمل ؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=30447)

بصير احمد 03-06-07 04:36 PM

هل يكون بذلك قد كفر عن هذا العمل ؟؟
 
موظف يخشى الله ، و يؤدي واجبه المهني بكل اخلاص وبدون تماطل تفاديا للوقوع في الابتزاز، يواجه في بعض الاحيان بنوع من الزبائن الذين يترددون وباستمرار على المصلحة التي يشتغل بها ، ويقدمون له بعد قضاء اغراضهم الادارية بعض المال ، بدون طلب منه ، بل ان هذا الموظف وقبل قبول مايقدم له من مال يوضح لمانحه ان غرضه كان سينجز من دون تقديم هذا المال وبالتالي فهو غير ملزم بتقديمه ، امام إلحاح الزبون يعمد الموظف لقبول المال بعد اشهاد هذا الزبون ان هذا المال قدم عن طيب خاطر ومن قلب خالص ، وللاشارة فان هذا النوع من الزبائن يشتغلون بالتجارة ( البيع ، الشراء ، السمسرة ) التي تدر عليهم أرباح مهمة تجعلهم يتعاملون بسخاء مع الموظفين ، وهذه الموظف كان يكتنز من المال المهدى له بالطريقة السالفة الذكر الى ان وفر مبلغا استطاع به شراء سيارة مستعملة ، فظن ان ما قام به يعتبر غلولا ، وفكر في التخلص من هذه السيارة ومن استغلالها بإخراجها من ذمته ومنحها مجانا لأخيه ، فهل يكون بذلك قد كفر عن هذا العمل اذا ماعتبر غلولا ؟؟

د.المطيرات 04-06-07 09:24 AM

الأولى عدم قبول مثل هذه الهدايا حتى لا تدخل في هدايا العمال التي نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري عَنْ أَبِي حُمَيْدٍ السَّاعِدِيِّ، قَالَ اسْتَعْمَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً عَلَى صَدَقَاتِ بَنِي سُلَيْمٍ يُدْعَى ابْنَ اللُّتَبِيَّةِ، فَلَمَّا جَاءَ حَاسَبَهُ قَالَ هَذَا مَالُكُمْ وَهَذَا هَدِيَّةٌ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ فَهَلاَّ جَلَسْتَ فِي بَيْتِ أَبِيكَ وَأُمِّكَ، حَتَّى تَأْتِيَكَ هَدِيَّتُكَ إِنْ كُنْتَ صَادِقًا ‏"‏‏.‏ثُمَّ خَطَبَنَا فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ ‏"‏ أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَسْتَعْمِلُ الرَّجُلَ مِنْكُمْ عَلَى الْعَمَلِ مِمَّا وَلاَّنِي اللَّهُ، فَيَأْتِي فَيَقُولُ هَذَا مَالُكُمْ وَهَذَا هَدِيَّةٌ أُهْدِيَتْ لِي‏.‏ أَفَلاَ جَلَسَ فِي بَيْتِ أَبِيهِ وَأُمِّهِ حَتَّى تَأْتِيَهُ هَدِيَّتُهُ، وَاللَّهِ لاَ يَأْخُذُ أَحَدٌ مِنْكُمْ شَيْئًا بِغَيْرِ حَقِّهِ، إِلاَّ لَقِيَ اللَّهَ يَحْمِلُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " 0
وما فعلته حسن ، لكن ينبغي أن تعطي هذه السيارة لجهة عامة تستعمل السيارة في مصالح المسلمين التي يستفيد منها عموم المسلمين 0 والله أعلم0


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 09:42 AM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2020 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان