مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحة أسئلة عن الدعاء (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=10)
-   -   اريد العودة لان اكون مخلصا لله . (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=24947)

asem 29-10-04 05:14 AM

اريد العودة لان اكون مخلصا لله .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
انا انسان اصبحت احس باني واقع في الرياء ، فدائما كنت اصلي مخلصا لله و كنت اخاف الله و لم الاحظ باني كنت احب المدح او اهتم للناس بل بالعكس احيانا كانو اصدقائي يهزأون مني لاني كنت اصلي ، الى انه قبل شهر امتدحني احد الناس لاني حسن الخلق و لاني اصلي و لاني اخاف الله و من يومها اصبحت احسب حساب لكلام الناس و احب ان اظهر باني حسن الخلق و احب ان اظهر باني متدين
، ايضا اصبحت احب ان ادخل في النقاشات الدينية و لا اعرف هل هو عناد مني ام اريد النصيحة و الفائدة ام هو رياء ؟؟ دعوت و اقنعت احد الاشخاص بان يصلي و يعبد الله و عندما اقنعته قام احد الاشخاص بمدحي لاني اقنعته فاصبحت اتفاخر حتى لو لم اظهر التفاخر فقد اصبح شيء في داخلي يحب التفاخر ، وكنت دائما افكر بان اكون رجل دعوة مخلصا لله وعندما بدات اسير في الدعوة اصبح عندي احساس باني غير مخلص لله ، وانما كنوع من التقليد او من حب مديح الناس لي او لا اعرف ، انا اكتب الموضوع و انا احس نفسي باني مخنوق و خائف بان اكون واقع في الرياء ، و لا استطيع التفكير و اريد الخلاص و الابتعاد عن الرياء ، اريد العودة لان اكون مخلصا لله .
ارجوكم ساعدوني .

د.المطيرات 30-10-04 09:24 AM

الإخلاص - بارك الله فيك - أمره يسير على من يسره الله عليه ، وقد كان الصحابة يخافون من الرياء فأرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى يقولوا : اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم 0 ثم أعلم أنه لا يجوز لك أن تستمع للشيطان ، فإذا جاءك الرياء فاستعذ بالله من الشيطان ثم قل الدعاء السابق وأقدم على الأعمال الصالحة مستعينا بالله ، ولا تترك العمل أبدا 0 والله أعلم 0


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 07:28 AM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2021 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان