عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 26-02-02, 07:26 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
أولا جزاك الله خيرا على هذا الأسلوب الحسن الذي بدأت به والله خير وأبقى0
ثانيا سؤال الماضي هذا نصه:
ٌقمت بخطبة احدى قريباتي، وعند اقتراب موعد عقد الزواج أصيب والدها بمرض خبيث وأقعد بالمستشفى، وكان لابد أن يتم العقد فقام والدها بتوكيل ابنه الأكبر( أخوها) بدلا عنه فباشر أخوها العقد و زوجني اياها ومر على زواجنا الآن سبعة أشهر تقريبا...المهم أني علمت أنه (كما تعلمون) لا ولاية لكافر على مسلم وكما نعلم ان تارك الصلاة كافر. وما أثار اهتمامي أن أخ زوجتي حسب علمي لا يحافظ على الصلاة . أغلب الظن أنه يصلى فرضا ويترك الآخر بلا عذر....فهل ينطبق حكم لا ولاية كافر على مسلم هنا في حالتي؟ أم أنها وكالة والموضوع مختلف؟ ما مدى صحة عقد الزواج في هذه الحالة؟؟ انتهى
فالسؤال هو على حسب فهمي القاصر : هل أخوها كافر لأنه لا يصلي كسلا0000وبالتالي إذا كان كافرا هل ينطبق عليه حكم لا ولاية لكافر على مسلم؟
والجواب كان إحالتك لحكم تارك الصلاة كسلا وبينا أنه ليس بكافر وبالتالي لا مكان لسؤالك هنا فكان الجواب كافيا شافيا والحمدلله0
ثالثا كونك تريد الفرق بين الولاية والوكالة وهل يشترط الإسلام في الولي أو فيمن يباشر العقد هذا لم تذكره في نص السؤال وعليك أن تكون واضحا في سؤالك وطلبك قبل أن تغضب وتهاجم بهذه الطريقة فإنما أسأت إلى نفسك لأن الأمر مستوي عندنا0وأما جواب طلبك هذا الأخير :
فالولاية المقصود بها أولى الناس بهذا المرأة من العصبة وبالدرجة الأولى هو الأب وأما الوكالة في العقد فهو الذي وكله الولي (ولا حكم له بغير هذه الوكالة) ليقوم مقامه والصحيح أن الوكيل وقبله الولي في العقد الشرط فيه الإسلام0
رابعا أسأل الله أن يغفر لنا جميعا سائر ذنوبنا
والله أعلم