عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 24-11-06, 10:52 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
التصوير المحرم هو رسم الكائنات الحية وهو محرم لا يجوز لأدلة كثيرة تمنع رسم ما له روح منها : حديث عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري قالت : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر وقد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها تماثيل ( تصاوير ) أي علقتها على بابها ، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم هتكه وقال : " أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين ضاهون بخلق الله " قالت : فجعلناه وسادة أو وسادتين 0 وفي رواية قال :" إن أصحاب هذه الصور يعذبون بها يوم القيامة ، يقال لهم : أحيوا ما خلقتم ، وإن الملائكة لا تدخل بيتا فيه الصورة " .
وعن ابْنَ عُمَرَ، اَخْبَرَهُ اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ الَّذِينَ يَصْنَعُونَ الصُّوَرَ يُعَذَّبُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُقَالُ لَهُمْ اَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ ‏"‏ ‏.‏ وعن ابْنُ عَبَّاسٍ قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ مَنْ صَوَّرَ صُورَةً فِي الدُّنْيَا كُلِّفَ اَنْ يَنْفُخَ فِيهَا الرُّوحَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَيْسَ بِنَافِخٍ ‏"‏ ‏.‏ رواهما مسلم .
أما إذا كان الرسم لغير ذوات الأرواح فلا بأس به .
وهذا الحكم شامل للتصوير الفوتوغرافي ، فإن كان التصوير لما لا روح فيه كتصوير الطبيعة فلا بأس ، وإن كان لكائن حي لغرض صحيح وحاجة فيجوز ، أما إن كان لغير حاجة كالذكرى مثلا فلا يجوز لأنه لا يجوز اقتناء الصور لغير حاجة .
أما التصوير بكاميرا الفيديو فيجوز مطلقا لكائن حي وغيره لأنه ليس تصويرا لغة ولا شرعا . والله أعلم .