عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 02-10-09, 09:07 PM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
إذا كان زوجها نصرانيا فذبيحته حلال وإن لم يسم ، لعموم قوله تعالى : ( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ ) قال ابن عباس رضي الله عنهما : طعامهم : ذبائحهم ، وعلى هذا فذبيحة أهل الكتاب أما إن كان من غير أهل الكتاب فذبيحته حرام ، هذا هو حكم الذبيحة .
أما عن استمرارية بقائها مع زوجها النصراني فإنه يحرم عليها معاشرته ، وتمكينه من نفسها باتفاق العلماء ، واختلفوا فيما يتعلق بالفرقة بينهما متى تكون ، ورجح العلامة ابن القيم في كتابه القيم "أحكام أهل الذمة" أن لها الخيار بين الانتظار حتى يسلم زوجها ولو طالت المدة ، وبين الزواج بغيره . وهذا ما قضى به عمر بن الخطاب ، ورجحه أيضاً شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره . وحجتهم ما ثبت في المسند عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: رد ابنته زينب على زوجها أبي العاص بن الربيع ، بالنكاح الأول لم يحدث شيئاً . وفي لفظ "بنكاحها الأول لم يحدث صداقاً". والله أعلم .