عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 29-10-03, 09:36 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد :
مبطلات الصوم هي:
الأول : الأكل والشرب . وهو مفطر بالإجماع والمفطر الثاني : ما كان في معنى الأكل والشرب ،مثل ابرة المغذي والفيتامينات وقطرة الأنف وما في معناها مما يدخل الجوف ، ثانياً : مما يدخل في معنى الأكل والشرب ،المفطر الثالث : الجماع ، وهو مفطر بالإجماع .
المفطر الرابع : إنزال المني باختياره بمباشرة ، أو استمناء ، ونحو ذلك ؛ لأنه من الشهوة التي أمر الصائم أن يدعها كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه السابق أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يدع شهوته ، وأكله ، وشربه من أجلي " متفق عليه .
ومعلوم أن من فعل ذل ذلك عامداً مختاراً ، فقد أنفذ شهوته ولم يدعها .
أما الاحتلام فليس مفطراً بالإجماع .
المفطر الخامس : التقيؤ عمداً ، وهو مفطر بالإجماع .
أما من غلبه القيء فلا شيء عليه . لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من ذرعه القيء وهو صائم فليس عليه قضاء ، ومن استقاء فليقض " ،والمفطر السادس : خروج دم الحيض والنفاس بالنسبة للنساء ، وهو مفطر بالإجماع .
ومن الأدلة على هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم : " أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم " أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد .
والشهر يكون مقبولا عند الله إذا استوفيت شروطه وأركانه وتجنب المبطلات والمفسدات ،وينبغي لنا أن نعلم أن رمضان شهر عمل وصبر فإن لم نعمل ونصبر لا نوفق إلى معانيه الحقيقية ،فالصوم ليس مجرد امتناع عن الطعام والشراب، بل هو أيضًا امتناع عن معصية الله ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه"، أي من لم يترك قول الكذب والعمل به فلا فائدة من صيامه.
ويقول كذلك: "كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش"، فالصيام ينقّي القلب وعلى المسلم أن يلتزم بالأخلاق الطيبة والسلوك القويم في رمضان.
ومن المهم أن نتذكر أنه على المسلم أن يتصف بالأخلاق الحميدة دائمًا وأن يستغل شهر رمضان لتدريب النفس على هذه الأخلاق،فشهر رمضان شهر التسامح والغفران والمسلم في هذا الشهر يتحلّى بالأخلاق الكريمة وأن يبتعد عن الغيبة والنميمة وكل ما ينقص من أجر الصيام ويتوجه للطاعة والعبادة وقراءة القرآن لعل الله أن يجعله من عتقائه من النار0
وأما مشاهدة التلفاز فإن لم يكن فيه شيء من المنكرات كمثل الموسيقى ومشاهدة العاريات فلا بأس والله أعلم