عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 18-12-11, 04:51 PM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
1- حركة المصلي إن كانت لحاجة فهي جائزة ، فإذا كان المسبوق أراد أن يتقدم أو يتأخر للاستتار بسترة تمنعه من مرور المصلين فإن هذه حاجة جائزة ، أما مجرد التقدم والتأخر بلا سبب فلا يجوز .
2- صلاة الجماعة مرة ثانية بعد الجماعة الأولى مسألة اختلف فيها العلماء ، فالذين أجازوها استدلوا بعموم الأحاديث التي تدل على فضل صلاة الجماعة مثل حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ صَلاَةُ الْجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلاَةَ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً ‏"‏‏.‏ رواه البخاري 0 وحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَبْصَرَ رَجُلاً يُصَلِّي وَحْدَهُ فَقَالَ ‏"‏ أَلاَ رَجُلٌ يَتَصَدَّقُ عَلَى هَذَا فَيُصَلِّيَ مَعَهُ ‏"‏ ‏.‏ رواه ابوداو.0
أما الذين قالوا بكراهتها فاستدلوا بحديث أبي بكرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل من نواحي المدينة يريد الصلاة فوجد الناس قد صلوا فمال إلى منزله فجمع أهله فصلى بهم.0 رواه الطبراني . وما ثبت في مصنف عبد الرزاق من قول الحسن البصري : كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إذا دخلوا المسجد وقد صلي فيه ، صلوا فرادى.
وعلى هذا فلا حرج على من صلى الجماعة الثانية استدلالا بالأحاديث الصحيحة الواردة ، لكني أرى أن الأفضل عدم صلاتها في المسجد كما جاء في حديث أبي بكرة ، أو الصلاة فرادى كما جاء في أثر الحسن ، وحتى يعتاد المسلم الإتيان إلى الصلاة مبكرا واللحاق بالجماعة الأولى ، ولا يتكاسل بحجة وجود جماعة ثانية.0 والله أعلم.0