عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 01-03-02, 01:41 AM
مهمومه
ضيف
 
المجموع : n/a
ماذا أفعل مع زوج لا يخشي الله ؟؟

زوجي طيب الخلق طويل البال متفهم يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، مثقف ويدرس في احدى الجامعات الأمريكيه وأنا معه حاليا .وأنا ملتزمه بالدين الحق أسأل الله الثبات متعلمه واتمتع بالفطنه وسرعة البديهه وعلى قدر من الجمال ولله الحمد .
. لكن زوجي يا شيخنا ينتهك محارم الله في النظر الي مفاتن النساء سواء خارج البيت أو داخله ( الانترنيت) ، ولا يكتفي بهذا وحسب بل إنه يتخيل المرأة الجميله التي رأها ويبدأ بإرتكاب الفاحشه ذهنيا عرفت أنه يمر بهذه المرحلة من حركاته وتصرفاته وأحاول جاهده أن ابعده عن هذه التخيلات الفاحشه بـ طريق غير مباشره (اذكره بالله ، واذا حان وقت فرض من الفروض ادعوه الي الاستغفار والتهيئ للصلاه ، و.. أشياء كثيره لا داعي لذكرها .
زوجي هداه الله لا يكتفي بهذا بل يتنقل بين المواقع الجنسية إلي أن يستمني ( اظن هذا ما فعلت به الغربه والوحده).
عندما اكتشفت أفعاله الشنيعة فكرت ما العمل ؟ دعوت الله أن يهديني إلي الصواب فبدأت بنفسي ، أزدت أهتماما بنفسي مع إني عروس لم يمر على زواجنا إلا اشهر معدوده ، أصبحت أحرص على التواجد معه اثناء استخدامه للانترنيت ، وتذكيره بالله وبالأخره والحساب والجزاء والعقاب ، الي ان صارحني هو بنفسه بما يفعل وهو لا يرغب بفعلها ونادم أشد الندم ويدعو الله ان يغفر له ، ولكنه يتوب ويعود مره اخري حتي وصل الحال به الي استغلال عدم وجودي ليستمتع بالحرام ، والاستمناء بالفراش بوجودي وبدون عذر يدفعه لذلك .
ماذا أفعل معه حتي يعود إلي الله قبل فوات الأوان ؟
ماذا أفعل حتي يعود لي قبل أن أفقد صوابي ؟
ارجو الرد بالشرح والتفصيل عله يقرا الاجابه ويتعظ ، لانه حريص على ارتيات هذا المنتدى. جزاكم الله خيرا

التعديل الأخير تم بواسطة A.D.M.I.N ; 01-03-02 الساعة 10:14 AM