عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 03-10-08, 01:49 PM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
بعض الأحكام المتعلقة بصيام الست من شوال .

هذه بعض الأحكام المتعلقة بصيام الست من شوال نقدمها لكم إخواني وأخواتي للاستفادة منها :
1- صيام ستة أيام من شوال مستحب ويعدل صيام الدهر لما صح في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر " وذلك لأن الحسنة بعشرة أمثالها فشهر رمضان بعشرة شهور ، وستة أيام بشهرين فهذا صيام السنة 0 وقد جاء في رواية ابن ماجة : أنه صلى الله عليه وسلم قرأ قوله تعالى : ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) .
2- يستحب صيام الست بعد يوم العيد مباشرة أي في اليوم الثاني من شوال لأنه جاء في الحديث السابق " ثم أتبعه ستا من شوال " أي بعد يوم العيد مباشرة ، لأنه لا يجوز صيام يوم عيد الفطر ، لما ثبت في صحيح مسلم عَنْ اَبِي عُبَيْدٍ، مَوْلَى ابْنِ اَزْهَرَ اَنَّهُ قَالَ شَهِدْتُ الْعِيدَ مَعَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ - رضى الله عنه - فَجَاءَ فَصَلَّى ثُمَّ انْصَرَفَ فَخَطَبَ النَّاسَ فَقَالَ : اِنَّ هَذَيْنِ يَوْمَانِ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ صِيَامِهِمَا يَوْمُ فِطْرِكُمْ مِنْ صِيَامِكُمْ وَالاخَرُ يَوْمٌ تَاْكُلُونَ فِيهِ مِنْ نُسُكِكُمْ ‏.‏ وثبت فيه عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ، - رضى الله عنه - اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنْ صِيَامِ يَوْمَيْنِ يَوْمِ الاَضْحَى وَيَوْمِ الْفِطْرِ ‏.‏
3- يجوز صيام هذه الست متتابعة وهو أفضل لظاهر الحديث ، كما يجوز أن تصام متفرقة .
4- يجوز أن تبدأ صيام الست من يوم الجمعة أو السبت ، ولا كراهة في ذلك ، لأن القصد هو صيام الست .
5- لا يصوم الست إلا من صام رمضان كاملا ، فمن فاته شيء من رمضان - كالحائض أو المريض أو المسافر - فلا يصوم الست حتى يقضي ما فاته من رمضان ، لأنه جاء في الحديث السابق " من صام رمضان " أي كاملا .
6- من لم يستطع صيام الست لمرض فإنه يجوز أن يقضيها بعد شوال في شهر ذي القعدة ، لأنه فاته الأداء فبقي له القضاء .
نسأل الله تعالى أن يوفقنا لصيام الست من شوال إيمانا واحتسابا إنه سميع مجيب .