عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 15-11-11, 07:18 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
العبادة توقيفية ، ولا يجوز لأحد كائنا من كان أن يحدث عبادة من عند نفسه ليس عليها دليل من القرآن والسنة ، ومن أحدث عبادة فهي مردودة عليه غير مقبولة ، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " . وفي رواية لمسلم : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " .
ونحن نسأل هؤلاء الأخوة الكرام ، الراتب الذي تفعلونه هل هو عبادة ؟ سيقولون : نعم عبادة . ثم نسألهم : هل فعلها النبي صلى الله عليه وسلم ؟ الجواب قطعا : لا ، لأنه لم يثبت في السنة ذلك ، ولا عن أحد من الصحابة ، ولا أحد من التابعين ، ولا الأئمة الأربعة المتبوعين .
فإذا لم يفعل النبي صلى الله عليه وسلم هذه العبادة ، ولا أحد من الصحابة ، ولا أحد من التابعين ، ولا الأئمة الأربعة المتبوعين ، فلم نفعلها ، ألا يسعنا ما وسعهم ، أم نحن أفضل منهم ؟
ولقد أجاد إمام دار الهجرة الإمام مالك رحمه الله حينما قال كلمته الذهبية المشهورة : من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة؛ فقد زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم خان الرسالة ، اقرءوا قول الله تبارك وتعالى: ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً ) . قال : فما لم يكن يومئذ ديناً - أي: يتقرب به إلى الله - فلا يكون اليوم ديناً ، ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.
أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا لاتباع السنة ، وأن يعيذنا من الابتداع في الدين إنه سميع مجيب . والله أعلم .