عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 21-07-04, 08:37 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد:
أعوذ بالله من هذا الكلام وجزاك الله خيرا على التثبت لدينك ومنذ قريب قد أجبت عن هذه المسألة لرجل متحذلك يريد أن يبيح ما حرم الله وهذا نص الجواب الذي قلت فيه :

هذا الأمر لو لم يكن فيه إلا العقل لكفى معرفة لخبثه فالله عز وجل جهز فرج المرأة للجماع ولغاية معروفة وهو الحمل والأنجاب ، فجعله يتطهر في كل شهر مره وجهزه بملينات للجماع وجعل له غشاء البكارة لكي يحمي العفاف، وجعل من الأمور ما يوضح به أنه جعل للجماع بخلاف المكان الخبيث الذي ينزل منه النجس والفضلات النتنة والذي أجمع الأطباء أنه مورد الأمراض وقد ثبت أن أول حالات اكتشفت من داء الإيدز كانت بين مجموعة من الشُّبان الشَّاذين جنسياً في ولاية سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية ، ومن هناك انتشر الوباء إلى جميع أنحاء العالم ! ولم يقتصر على الرجال الشاذين وحدهم بل انتقل سريعاً إلى النساء المنحرفات أيضاً ، ثم تعداهنَّ إلى الأجنة والأطفال ، وأمسى ضحاياه في غضون عقد واحد من الزمان يعدّون بالملايين !والأمر واضح ولكن الهوى يعمي البصيرة أعاذنا الله وإياك من الحذلان0
يقول المناوي في الفيض :‏ لأنه ليس محل الحرث ولا موضع الزرع ، وإذا حرم وطء الحائض بعلة أن في فرجها أذى وهو دم الحيض فالدبر أولى لأن الفرج الحلال إذا حرم بطرق الأذى عليه فموضع لا يفارقه الأذى أحرى أن يحرم0
قال الطيبي في قوله صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى لا يستحي من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن *.*‌رواه النسائي *(*صحيح*)* انظر حديث رقم*:* 1852 في صحيح الجامع*.*‌)قال *:* قوله " إن اللّه لا يستحيي " إلى آخره مقدمة وتمهيداً للنهي بعد إشعاره بشناعة هذا الفعل واستهجانه وكان من حق الظاهر إني لا أستحيي فأسند إليه تعالى للمبالغة والتأكيد ومن ثم اتفق الجمهور من السلف والخلف على تحريمه *.
وعموما الأدلة في تحريمه متوافرة فقدقال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : إن الذي يأتي امرأته في دبرها لا ينظر الله إليه يوم القيامة *.*‌)(*صحيح*)* انظر حديث رقم*:* 1691 في صحيح الجامع**‌0
وقال صلى الله عليه وسلم : ملعون من أتى امرأة في دبرها *.*‌)رواه أحمد وأبو داود (*صحيح*)* انظر حديث رقم*:* 5889 في صحيح الجامع*.*‌
وقال صلى الله عليه وسلم : من أتى كاهنا فصدقه بما يقول أو أتى امرأة حائضا أو أتى امرأة في دبرها فقد برئ مما أنزل على محمد *.*‌)رواه أحمد والأربعة *(*صحيح*)* انظر حديث رقم*:* 5942 في صحيح الجامع*.*‌
وقال صلى الله عليه وسلم : لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في الدبر *.*‌)رواه الترمذي *(*صحيح*)* انظر حديث رقم*:* 7801 في صحيح الجامع*.*‌
وأما ما نسب إلى مالك رحمه الله رحمة واسعة فلا يعتد به مقابل النص وقد قال المناوي في الفيض : وما نسب إلى مالك في كتاب السر من حل دبر الحليلة أنكره جمع *.*أ.هـ وقد مر معنا كلام الطيبي :اتفق الجمهور من السلف والخلف على تحريمه .
وقد قال ابن قيم الجوزية في كتابه زاد المعاد : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء 0

وأما قول الله عز وجل:( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )فلا يدل على جماع الدبر وإنما على الهيئات وأشكالها في الجماع ولكن في الفرج كما قال صلى الله عليه وسلم:أقبل و أدبر و اتق الدبر و الحيضة *.*‌)رواه أحمد من طريق ابن عباس ،وهو (*حسن*)* انظر حديث رقم*:* 1141 في صحيح الجامع*.*‌ والله أعلم
للمراجعة
(5) القوانين الفقهية 3/232 ، حاشية الدسوقي 4/314 ، فتح القدير مع الهداية 4/150 ، الزيلعي 3/180 ، حاشية ابن عابدين 3/155 ، مغني المحتاج 4/144 ، كشاف القناع 6/94 ، الإنصاف 10/176 . أ.هـ
وأعود وأقول ثبتك الله على دينك وأبعد عنك الحرام 0000آمين والله أعلم