عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 20-12-01, 10:41 AM
منهاره
ضيف
 
المجموع : n/a
هل احساسي بعد صلاة الأستخارة يعتبر خاطئ ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل ، تقدم لي شخص ، فاستخرت عشر مرات وارتحت نفسيا للشخص،لدجة انني احسست انه هو النصيب المنتظر ، ولكن والدتي لم يعجبها شكل الشخص ولا اصله، تضايقت من موافقتي عليه ، وكان والدي راضي ايضا ، امي حاولت تاخير الأرتباط باي طريقه ، وفعلا وجدت عليه شي كي تمنع زواجي منه ، وقالت لي انه كان يشرب الخمر سابقا ، مع العلم انه تائب من اربع سنوات ، اعرف ان والدتي ليس رفضها لهذا الشي فحسب فهي اصلا لم تكن راضيه على اصله ، وعابت شكله ايضا ، شيخنا لافاضل هل يحق لنا ان نرفض شخص كان يفعل المنكر ولكنه تائب الأن، هل يحق لنا ان نرفض الشخص فقط بسبب اصله وشكله ، اليس هذا ظلم، مع العلم انه لو كان اعجب والدتي لما قالت لي انه كان يشرب الخمر بل سوف تقدم لي كل حسناته وهذه هي طبيعتها سابقا معي عند رفضي لبعض الشبان بعد الأستخاره ،حضرة الشيخ اود ان اسال سؤال؟ هل احساسي بعد صلاة الأستخارة يعتبر خاطئ ، مع العلم اني بعد صلاتي للأستخاره عشر مرات تقريبا ، احسست وكانه زوجي ، لدرجة انني بدات افكر في مستقبلي معه ، وهذه اول مره تحصل معي عند الأستخاره للزواج، سيدي الفاضل هل اكذب احاسيسي هذه ؟ فانا لا اعلم ، هل الآنسان بعد الأستخاره يجب ان يحس او يجب ان لا نعتمد على الأحساس ابدا ، ارجوك سيدي الفاضل وضح لي الأمور، حتى لا انخدع في احساسي في المرات القادمه وحتى لا اعتمد على احساسي عند الأستخاره ، لاني بعد سماعي للخبر احسست اني انهاريت ، فلم اتوقعه ، سابقا عند تقدم السباب لي لم يكن يحصل معي هكذا ، فقد كنت استخير مع العلم ان امي كانت تعجب بهم وتتمنى اني اوافق، ولاكني بعد صلاة الأستخاره لا اطمن لهم ولا ارتاح لذا كنت ارفض .. اما هذه المره فقد حصل معي احساس غريب جدا بانه هو نصيبي ،مع العلم انني لم اره سابقا ولم اكن راضيه عليه في البدايه ولكن قلت لن ارفض حتى استخير وتحولت مشاعري اتجاهه بعد الأستخاره ، انا انسانه مؤمنه بقضاء الله وقدره ، ولا اقول سوى الحمدالله على كل حال، ولكن ارجوك سيدي وضح لي لماذا احسست بارتياح اتجاهه، وهل يجب على عدم الأعتماد ابدا على احساسي بعد الأستخاره ؟!

التعديل الأخير تم بواسطة A.D.M.I.N ; 20-12-01 الساعة 12:24 PM