عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 07-01-12, 11:27 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
الواجب على كل مسلم - بارك الله فيك - اتباع الدليل من القرآن والسنة ، ولا بأس أن يدرس مذهبا معينا كالمذهب الحنفي أو المالكي أو الشافعي أو الحنبلي ، لكن لا يجوز التعصب لها المذهب ، بل يجب مخالفته إن خالف الحق ، فالتمذهب بمذهب معين جائز ، والتعصب له إن خالف الحق غير جائز .
والفقهاء من المذاهب الأربعة وغيرهم هم أئمتنا لكنهم ليسوا معصومين وليسوا أدلة شرعية ، بل قد نهوا عن تقليدهم وأمروا بالأخذ مما أخذوا من القرآن والسنة .
وقد نص الأئمة رحمهم الله تعالى على اتباع كتاب الله عزوجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وعدم تقليدهم :
1- قال الإمام أبو حنيفة رحمه الله : إذا صح الحديث فهو مذهبي 0 وقال : إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي 0
2- وقال الإمام مالك رحمه الله : ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم 0 وقال : إنما أنا بشر أخطئ وأصيب ، فانظروا في رأيي ، فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه ، وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه 0
3- وقال الإمام الشافعي رحمه الله : كل ما قلت فكان عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف قولي مما يصح ، فحديث النبي أولى ، فلا تقلدوني 0 وقال : أجمع المسلمون على أن من استبان له سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لم يحل له أن يدعها لقول أحد 0
4- وقال الإمام أحمد رحمه الله : لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي ، وخذ من حيث أخذوا 0 وقال : الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه ، ثم هو من بعد التابعين مخير . وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .والله أعلم.